علوم

مراحل الحزن الخمس Stages of Grief

المراحل الخمس، الإنكار، الغضب، المساومة، الاكتئاب، القبول، هي جزء من الإطار الذي يشكل خبرتنا في التعايش والتعامل مع ما فقدناه. إنها أدوات تساعدنا في تحديد وتعريف ما قد نشعر به. لكن تلك المراحل لا تتوقف على خط زمني محدد. فقد تكون تلك المراحل غير مصفوفة أو تخضع لترتيب محدد. أملنا هو أنه في هذه المراحل يمكن معرفة تضاريس الحزن، مما يجعلنا أكثر استعدادًا للتعامل مع الحياة والخسارة. في بعض الأحيان، غالبًا ما يقوم الأشخاص الذين يشعرون بالحزن بالإبلاغ عن مزيد من المراحلالتي مروا بها. فقط تذكر أن حزنك فريد من نوعه كما أنت.

مراحل الحزن الخمس

1- الإنكار Denial

الإنكار هو أول مراحل الحزن الخمس. وهو رد فعل يساعدنا على البقاء على قيد الحياة هرباً من الخسارة. في هذه المرحلة، يصبح العالم بلا معنى وساحقًا. الحياة لا معنى لها. نحن في حالة صدمة وإنكار. نصبح مخدرين. نتساءل كيف يمكننا المضي قدمًا، وإذا أمكننا المضي قدماً، فلماذا يجب أن نستمر. نحن نحاول إيجاد طريقة للعيش في كل يوم. الإنكار والصدمة يساعداننا على التأقلم والتغلب على الحياة وجعلها ممكنة. الإنكار يساعدنا على تسريع وتيرة الشعور بالحزن لدينا. هناك نعمة في الإنكار. إنها طريقة طبيعية للتعامل مع الحياة. بما أنك تقبل حقيقة الخسارة وتبدأ في طرح الأسئلة على نفسك، بذلك فقد بدأت تدرك عملية الشفاء. أنت تصبح أقوى، والإنكار بدأ يتلاشى. لكن مع تقدمك، تبدأ كل المشاعر التي كنت تنكرها في الظهور.

2- الغضب Anger

الغضب هو مرحلة ضرورية لعملية الشفاء. كن على استعداد لتشعر بالغضب، على الرغم من أنه قد يبدو بلا نهاية. كلما شعرت به حقًا، كلما زادت فرصة تبدده وشفائه. هناك العديد من العواطف الأخرى تندرج تحت مفهوم الغضب، وسوف تختبرها في الوقت المناسب، ولكن الغضب هو العاطفة التي اعتدنا عليها أكثر من غيرها. الحقيقة هي أن الغضب ليس له حدود. يمكن أن يمتد ليس فقط ضمن أصدقائك وعائلتك ونفسك وأحبائك الذين ماتوا، ولكن أيضًا الله. قد تسأل، “أين الله في كل ما يحدث لي؟ تحت الغضب يقبع الألم، ألمك. من الطبيعي أن نشعر بالهجر والنبذ، لكننا نعيش في مجتمع يخشى الغضب. الغضب هو القوة ويمكن أن يكون مرتكز، وبنية مؤقتة لعدم الشعور بالخسارة. في البداية، يبدو شعور الحزن كأنك تائه في غمار البحر: وعدم الاتصال بأي شيء. قد تغضب من شخص ما، ربما يكون شخصًا لم يحضر الجنازة، أو ربما شخص غير موجود، ربما يكون شخصًا مختلفًا الآن بعد وفاة حبيبك. فجأة تشعر بالغضب تجاههم. ويصبح الغضب جسرا على البحر المفتوح، اتصال بينك وبينهم. نحن عادة نعرف الكثير عن تقنيات قمع الغضب ولكن ليس عن ماهية الشعور به. الغضب هو مجرد مؤشر آخر على شدة حبك.

3- المساومة Bargaining

المساومة قبل الخسارة، يبدو أنك ستفعل أي شيء إذا لم يتم إنقاذ أحبائك. “أرجوك يا رب”، ثم المساومة، “لن أغضب أبدًا من زوجتي مرة أخرى إذا سمحت لها فقط بالعيش”. بعد الخسارة، قد تأخذ المفاوضة شكل هدنة مؤقتة. “ماذا لو كرست بقية حياتي لمساعدة الآخرين. إذن، هل يمكنني أن أستيقظ وأدرك أن هذا كله كان حلمًا سيئًا؟ “لقد ضعنا في متاهة عبارة (إذا فقط … أو ماذا لو …). نريد عودة الحياة إلى ما كانت عليه. نريد استعادة أحبائنا. نريد العودة في الوقت المناسب: اكتشاف الورم في وقت أقرب، والتعرف على المرض بسرعة أكبر، ووقف وقوع الحادث… إذا كان فقط، إذا كان فقط، إذا كان فقط…. الشعور بالذنب في كثير من الأحيان يرافق المساومة. إن كلمة “لو فقط” تؤدي بنا إلى العثور على خطأ في أنفسنا وما نعتقد أننا يمكن أن نفعله بطريقة مختلفة. قد نتفاوض حتى مع الألم. سنفعل أي شيء حتى لا نشعر بألم هذه الخسارة. نبقى في الماضي، في محاولة للتفاوض لإيجاد طريقنا للخروج من الأذى  والألم. غالبًا ما يفكر الناس في المراحل على أنها تستغرق أسابيع أو شهور. وينسون أن المراحل هي استجابات للمشاعر التي يمكن أن تستمر لبضع دقائق أو ساعات ونحن ندخلها ونخرج منها واحداً بعد الآخر. نحن لا ندخل ونغادر كل مرحلة على حدة بطريقة بمخطط زمني محدد. قد نختبر مرحلة، ثم أخرى ونعود مرة أخرى إلى الأولى.

4- الإكتئاب Depression

الإكتاب بعد المساومة، ينتقل انتباهنا بشكل مباشر إلى الوقت الحاضر. المشاعر الفارغة تفرض نفسها، والحزن يلج إلى حياتنا على مستوى أعمق، أعمق مما كنا نتصور من أي وقت مضى. تشعر بأن هذه المرحلة الاكتئابية ستستمر إلى الأبد. من المهم أن نفهم أن هذا الاكتئاب ليس علامة على مرض عقلي. هذا هو الاستجابة المناسبة لخسارة كبيرة. نحن ننسحب من الحياة، نغادر في ضباب كثيف من حزن شديد. غالبًا ما يُنظر إلى الاكتئاب بعد الخسارة على أنه أمر غير طبيعي: حالة تستدعي معالجتها، شيء يجب التخلص منه. أول سؤال تطرحه على نفسك هو ما إذا كان الموقف الذي تعيشه محبطًا أم لا. فقدان أحد أفراد الأسرة هو موقف محبط للغاية، والاكتئاب هو استجابة طبيعية ومناسبة. إن عدم الشعور بالاكتئاب بعد وفاة أحد أفراد الأسره سيكون أمرًا غير معتاد. عندما تستقر الخسارة بالكامل في روحك، فإن الإدراك بأن أحبائك لن يعودوا، هو أمر محبط. إذا كان الحزن جزء من عملية الشفاء، فإن الاكتئاب هو واحد من العديد من الخطوات الضرورية على طول الطريق.

5- القبول Acceptance

غالبًا ما يتم الخلط بين القبول وبين مفهوم “كل شئ على ما يرام” أو “لا بأس” بما حدث. ليست هذه هي القضية. معظم الناس لا يشعرون بأي حال من الأحوال بأنهم على ما يرام بشأن فقدان أحد أفراد الأسرة مثلاً. تدور هذه المرحلة حول قبول حقيقة أن أحبائنا قد رحلوا جسديًا وأن ندرك أن هذا الواقع الجديد هو الواقع الدائم. لن نحب هذا الواقع أبدًا أو نغير حقيقته، لكننا في النهاية نسطيع أن نقبله. نتعلم أن نتعايش معه. هذا هو المعيار الجديد حيث يجب أن نتعلم كيف نعيش. يجب أن نحاول العيش الآن في عالم يرحل فيه أحبائنا. في مقاومة هذا المعيار الجديد، في البداية يرغب الكثير من الناس في الحفاظ على الحياة كما كانت قبل وفاة أحد أفراد أسرته. في الوقت المناسب، سنرى أنه لا يمكننا تغيير الماضي. ويجب علينا أن نتعلم إعادة تقييم الأمور. وإعادة تنظيم الأدوار، وإعادة تعيينها للآخرين أو توليها على أنفسنا. قد يكون العثور على القبول بعد أيام جيدة أكثر من الأيام السيئة. عندما نبدأ في العيش مرة أخرى والاستمتاع بحياتنا، نشعر غالبًا أنه عند القيام بذلك، فإننا نخون أحبائنا الراحلين. لا يمكننا أبدًا استبدال ما فقدناه، ولكن يمكننا إجراء اتصالات جديدة وعلاقات جديدة ذات معنى وترابطات جديدة. بدلاً من إنكار مشاعرنا، نستمع إلى احتياجاتنا؛ نتحرك ونتغير وننمو ونتطور. قد نبدأ في التواصل مع الآخرين والانخراط في حياتهم. نستثمر في صداقاتنا وفي علاقتنا مع أنفسنا. نبدأ في العيش مرة أخرى، لكن لا يمكننا القيام بذلك حتى نعطي الحزن وقته الطبيعي.

 

تُرجم بواسطة Mohamed Abusharaf – لصالح موقع Axistalking.com

المصدر: https://grief.com/the-five-stages-of-grief/

الوسوم

Mohamed Abusharaf

Freelance Writer and Web Developer

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق