فلسفة وفِكر

مقياس دوكينز Dawkins Scale هل أنت مؤمن؟

هل تؤمن بالله؟ في بعض الأحيان تستدعي الإجابة على هذا السؤال أكثر من مجرد بنعم أو بلا.. لتصنيف معتقدات الفرد حول الاعتقاد بوجود إله، اقترح ريتشارد دوكينز Richard Dawkins، الملحد الأكثر شهرة، مجموعة من الاحتمالات ضمن كتابه “وهم الإله The God Delusion”.. في الصفحة 50 من الكتاب، وضع دوكينز درجات مختلفة من احتمالات الإيمان بوجود الله.. يتكون هذا المقياس من طرفين رئيسين – مُؤمِن قوي Strong Theist في أحد الطرفين، ومُلحِد قوي Strong Atheist في الناحية الأخرى. بحيث يكون المقياس 1 هو اليقين 100 ٪ بوجود الله، والمقياس 7 هو اليقين 100 ٪ بعدم وجود الله. وتكمن العديد من المعالم البارزة فيما بين المقياس 1، والمقياس 7.

في بعض الحالات، يصعب وضع بعض المُفكرين المُعقّدين في درجة أو فئة معينة.. على سبيل المثال، قام توماس جيفرسون Thomas Jefferson باستخراج وتحرير وإعادة ترتيب مقاطع من العهد الجديد لعمل إصدار جديد من “كتاب جيفرسون المقدس Jefferson Bible”. إن عملية تحرير الكتاب المقدس، والمقاطع التي عَمِل عليها، تشير إلى أن جيفرسون كان لديه تحفظات على الكتاب المقدس، ومع ذلك لم يكن جيفرسون ملحداً.

في الرهان الشهير لبليز باسكال Blaise Pascal، الفيلسوف والفيزيائي الفرنسي، اقترح باسكال أن الرهان حول وجود الله من عدمه، هو تحوط آمن في سياق هنا والآن. لا يوجد شيء يمكن أن نخسره في حالة فهم الله بشكل خاطئ، لذا مارس تلك اللعبة بِشكل آمن في حالة اكتشفنا أن الله يُدير أبواب السماء في الآخرة!

رهان باسكال Pascal’s Wager هو حجة فلسفية يفترض فيها باسكال أن البشر يراهنون بحياتهم على أن الله موجود أو غير موجود، ولكن لا تُقدِم تلك الأطروحة سوى القليل من المعرفة حول ما إذا كان Pascal يؤمن فعلياً بمعقولية وجود الله.

مقياس ريتشارد دوكينز (مقياس تقييم المعتقد)

  1. المؤمن القوي Strong Theist: لا أشك في وجود الله، أعرف أنه موجود.
  2. المؤمن الواقعي De-facto Theist: لا أستطيع أن أعرف على وجه اليقين، ولكني أؤمن بشدة بالله، وأعيش حياتي على افتراض أنه موجود هناك.
  3. المؤمن الضعيف Weak Theist: أنا غير متأكد، لكنني أميل إلى الإيمان بالله.
  4. اللا أدَري النقي Pure Agnostic: احتمالية وجود الله من عدمه، متساويان تماماً.
  5. الملحد الضعيف Weak Atheist: لا أعرف ما إذا كان الله موجوداً، لكني أميل إلى الشك.
  6. الملحد الواقعي De-facto Atheist: لا أستطيع أن أعرف على وجه اليقين، ولكن أعتقد أن الله غير محتمل للغاية، وأنا أعيش حياتي على افتراض أنه ليس هناك.
  7. الملحد القوي Strong Atheist: أنا متأكد 100٪ أنه لا يوجد إله.

فيما يلي بعض من أعظم مفكري التاريخ اللذين تم تسجيلهم على مقياس دوكينز حول موضوعات الله والدين والإيمان..

يسوع Jesus: (النتيجة 1.0 – مؤمن قوي Strong Theist)

“لأَنَّهُ هكَذَا أَحَبَّ اللهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ، لِكَيْ لَا يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ، بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ.”

مارتن لوثر كينغ Martin Luther King: (النتيجة 2.8 – مؤمن ضعيف Weak Theist)

“الجسد والجحيم المادي لا يمكن تصورهما في عالم كوبرنيكان… بالنسبة لنا الخلود سيعني وجوداً روحياً”.

ألبيرت اينشتاين Albert Einstein: (النتيجة 4.0 – لا أدَري نقي Pure Agnostic)

“العلم بدون دين أعرج، والدين بدون علم أعمى”

مارك توين Mark Twain: (النتيجة: 4.8 – ملحد ضعيف Weak Atheist)

“الآلهة لا تقدم مكافآت للعقل. لم يكن هناك أحد على الإطلاق أبدى أي اهتمام به…”

بوذا Buddha: (النتيجة 5.0 – ملحد ضعيف Weak Atheist)

لا يُنكر ولا يؤكد وجود الخالق.

كارل ساغان Carl Sagan: (النتيجة 5.5 – بين ملحد ضعيف وملحد واقعي)

“الملحد هو شخص يعرف يقيناً أنه لا إله. وفي تعريف آخر، الإلحاد نوع من أنواع الغباء”

ريتشارد دوكينز Richard Dawkins: (النتيجة 6.0 – ملحد واقعي De-facto Atheist)

يُعلِق دوكينز في كتابه The God Delusion، فيما يتعلق بموقفه الخاص على المقياس، أنه يعتبر نفسه فيما بين المقياس 6 و 7:

“أعتبر نفسي على مقياس 6. هذا لا يعني أنني واثق تماماً، فأنا أعلم تماماً، أني لا أعرف. إلا بقدر ما أكون لا أدري بشأن وجود الجنيات أسفل حديقتي”.

 

تُرجم بواسطة Mohamed Abusharaf – لصالح موقع Axistalking.com

المصدر:

https://bigthink.com/think-tank/atheism-easter-atheister

الوسوم
اظهر المزيد

Mohamed Abusharaf

كاتب ومُطوِر مواقع مُستقِل، ومؤسس موقع مِحوَر الحديث.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق