أدب وفنونفيديوهات

مشاهدة وتحميل فيلم: براءة المسلمين Innocence of Muslims

براءة المسلمين Innocence of Muslims فيلم قصير مناهض للإسلام قام بكتابته وإخراجه الأمريكي من أصل قبطي مصري “مارك باسيلي” في الولايات المتحدة، تم نشر الفيلم في يوليو 2012، تحت عنوان (حياة محمد الحقيقية).. كما عرف سابقاً باسم (براءة بن لادن).. تسبب الفيلم الذى عرض جزء منه على موقع اليوتيوب بإثارة الجدل والاحتجاجات وأعمال الشغب أمام السفارات الأمريكية في العديد من الدول الإسلامية مثل مصر وتونس واليمن والعراق، وأدى هجوم آخر في ليبيا إلى مقتل 4 دبلوماسيين أمريكيين منهم السفير الأمريكي كريستوفر ستيفنز. تم حظر الفيلم في العديد من الدول الإسلامية، وتم حذفه من اليوتيوب.

الفيلم مبني على سيرة النبي محمد وجوانب شخصيته، ويُصور الفيلم محمد كـزير نساء، ووصفه بالشذوذ الجنسي، وأن القرآن ما هو إلا خليط من آيات التوراة وضعها راهب مسيحي..

وفى حوار مطول أجرته معه مجلة “هوليوود ريبورتر”، قال باسيلى، إنه يخطط لإنتاج فيلم جديد عما وصفه بـ “جذور الإرهاب والتطرف فى الإسلام”. وتحدث المخرج عن الأسباب التى دفعته لإنتاج هذا الفيلم، قائلا: “هناك قائمة طويلة من الفظائع التي ارتكبها المسلمون ضد الأقباط فى مصر وأماكن أخرى فى الشرق الأوسط، ولدى رسالة بسيطة يجب ايصالها وهى أن نقول للأمريكيين كيف يعانى المسيحيون فى مصر”.. وأشار إلى أن هذا الفيلم أفقده كل شىء فى حياته، فمنذ مجزرة بنغازى وأولاده الثلاث يتجنبون التكلم معه خوفاً على حياتهم، وقال: “أنا برىء من دماء الأمريكيين الأربعة فى بنغازى، فبعض الناس يعتقدون أننى تسببت فى موت أمريكيين خارج الولايات المتحدة، وهو ما يؤلمنى كثيرا”.

وأشار مارك إلى أن الفيديو الذى لم تتجاوز مدته 14 دقيقة وأثار غضباً فى العالم الاسلامى، هو جزء من فيلم مدته ساعتان يحتفظ به فى خزينة حديدية آمنة، وكشف أنه يبحث حالياً عن موزع شجاع لهذا الفيلم.. قائلاً: “لا يهم اذا ذهبت الى السجن أو إذا قتلونى، لأن لدى رسالة، وهى أننا يجب أن نُشكل وعي ضد الإرهاب لإنقاذ الأرواح البشرية، وأنا فى حاجة إلى الناس معى”.

المُخرِج: Marc Basseley

الكاتب: Marc Basseley

مدة الفيلم: 74 دقيقة

 

تحميل مباشر فيلم “براءة المسلمين” (214 MB)

 

الوسوم

Axistalking

مجلة رقمية تنويرية ومساحة للرأي الحر.. نهتم بالقضايا العربية ومقارنة الأديان ومناقشة الفلسفة والعلوم والحركات الفكرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق