أخبارعلوم

فيروس كورونا المستجد COVID-19

فيروس COVID-19 هو فرد من مجموعة أو عائلة من فيروسات كورونا. وتشير كلمة COVID-19 إلى “مرض فيروس كورونا 2019”. وهو مرض معدِِ وسريع الانتشار يمكن أن يصيب الحيوانات والبشر على حدِِ سواء، ويسبب الالتهاب الرئوي وأعراضاً مثل السعال الجاف والحمى، والتي تشبه إلى حد ما أعراض نزلات البرد أو الانفلونزا. ويأتي ضمن هذة العائلة فيروس سارس SARS-CoV (المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة) الذي انتشر في الفترة بين 2002 – 2003، والذي كان قادراً على الانتقال من الحيوانات إلى البشر. وقد ظهرت في الشرق الأوسط في عام 2012 فصيلة أخرى بارزة أحدث من فيروس كورونا تسمى MERS (متلازمة الشرق الأوسط التنفسية)، ويعتقد العلماء أن فيروس ميرس ظهر في الشرق الأوسط حيث انتقل في البداية من جمل إلى إنسان. لم يكن هناك أي علم بوجود هذا الفيروس المستجد قبل ظهور أعراض المرض على عدد من المصابين في مدينة ووهان الصينية في نهاية ديسمبر 2019. وينتشر فيروس كورونا المستجد بشكل أساسي عن طريق مخالطة شخص مصاب بالعدوى عن طريق العطس أو السعال أو التلامس أو اللعاب أو الإفرازات، حيث يمكن للعطس أن يدفع الرذاذ المحمل بالفيروس إلى 2 متراً أو 7 قدماً. كما ينتقل أيضاً عن طريق لمس أشياء يتعلق بها الفيروس ومن ثم لمس الأنف أو الفم العين أو الأذن.

دورة حياة فيروس كورونا التاجي COVID-19

في دراسات مستشفى جامعة جرايفسفالد في ألمانيا، يقول الباحثون أن الفيروس التاجي يمكن أن يعيش على الأسطح لمدة تصل إلى خمسة أيام. وأنه يمكن أن يعيش في الهواء لمدة تصل إلى ثلاث ساعات. وأن درجات الحرارة المنخفضة والرطوبة العالية في الهواء يمكن أن تزيد من عمر الفيروس. ويشير مصطلح (فترة حضانة الفيروس) إلى الفترة مابين الإصابة بالفيروس إلى بداية ظهور أعراض المرض. وتتراوح معظم تقديرات فترة حضانة مرض كوفيد-19 ما بين يوم واحد إلى 14 يوماً، وعادة ما تستمر خمسة أيام. بحسب الدراسات التي أجريت على المرضى.

أعراض الإصابة بفيروس كورونا كوفيد-19

تتمثل الأعراض الأكثر شيوعاً لمرض كوفيد-19 في الحمى، السعال الجاف، آلام الصدر، الإرهاق، احتقان ورشح الأنف، ألم الحلق، الإسهال. قد لا تظهر هذة الأعراض فوراً حيث تبدأ بالظهور خلال فترة حضانة الفيروس، وعادة ما تكون هذه الأعراض خفيفة ثم تبدأ حدتها تدريجياً. وقد يصاب بعض الناس بالعدوى ويتعافون منها دون أن تظهر عليهم أية أعراض. ويتعافى معظم الأشخاص (نحو 80%) من المرض دون الحاجة إلى علاج خاص. وتشتد حدة المرض لدى شخص واحد تقريباً من كل 6 أشخاص يصابون بالعدوى حيث يعانون من صعوبة التنفس وآلام الصدر. وتزداد احتمالية اشتداد حدة المرض بالنسبة إلى المسنين والأطفال والأشخاص المصابين بمشكلات طبية أساسية مثل ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب أو داء السكري. ويتوفى نحو 3% من الأشخاص الذين أُصيبوا بالعدوى.

هل يوجد علاج لفيروس كورونا COVID-19؟

يشتهر فيروس كورونا المستجد COVID-19 بطفرة جينية فعالة في التخفي من نظام المناعة البشري، وسرعته في الانتشار مقارنة بأفراد عائلة كورونا الأخرى مثل فيروس سارس وميرس، إلا أن نسبة الوفاة منخفضة جداً مقارنة بنظائره. حتى الآن لم يقم العلماء بتطوير أي لقاحات أو علاجات مثبتة للشفاء من هذا الفيروس والقضاء عليه. هذا لا يعني أن التوصل إلى اللقاح أمراً مستحيلاً. تمكّن العلماء الصينيون من الوصل إلى سلسلة الشيفرة الوراثية للفيروس بسرعة مذهلة، ما منح الفرصة لدراستها وتجربة اللقاحات سريرياً على المتطوعين. لذلك، فالوقاية هي الحل الأمثل حتى الآن.

 

الدول الأكثر تضرراً من فيروس كورونا COVID-19 (20 مارس 2020)

حتى اليوم 20 مارس 2020، فإن إجمالي حالات الإصابة بعدوى فيروس كورونا وصل لـ 244.553 إصابة، بينهم 10.031 حالة وفاة، و 86.032 حالة تعافي. وتصدرت الصين القائمة، بمجموع 81.199 حالة إصابة و 3133 حالة وفاة، تليها إيطاليا 41.035 حالة إصابة و 3405 حالة وفاة، ثم إيران 18.407 حالة  إصابة و 1284 حالة وفاة، ثم إسبانيا بمجموع 18.77 حالة إصابة و 830 حالة وفاة، وفي المركز الخامس ألمانيا 15.320 حالة إصابة و 372 حالة وفاة.

وفي الدول العربية كان معدل الإصابة أقل بعض الشيء مقارنة بالدول الأوروبية، احتلت قطر المركز الأول بمجموع 460 حالة إصابة، ويليها البحرين 278 حالة، وفي المركز الثالث المملكة العربية السعودية بمجموع 274، وجاءت مصر في المركز الرابع 256 حالة و 7 حالة وفاة، تليها العراق في المرتبة الخامسة 192 حالة إصابة و 13 حالة وفاة.

COVID-19-Global-Cases

الوقاية من فيروس كورونا COVID-19

فيما يلي التوصيات النموذجية الصادرة عن الخبراء ومنظمة الصحة العالمية من أجل الحدّ من التعرض لمجموعة من الأمراض ونقلها، بما يشمل النظافة الشخصية والممارسات الغذاءية والصحية:

  1.  الحرص على نظافة اليدين باستمرار، بغسلهم بمطهر كحولي بنسبة 60% – 95%. أو بالماء والصابون، قبل وبعد الخروج وقبل الأكل وبعد استخدام الحمام وبعد السعال أو العطس، ولمدة 20 ثانية.
  2. الحرص على ارتداء الكمامات والقفازات عند الخروج، وتأكد من أن الكمامة تغطي الفم والأنف بإحكام، مع تجنب لمسها، والتخلص من الكمامة والقفازات فوراً واستبدالهم بعد كل استخدام.
  3. تجنب لمس عينيك أو أنفك أو فمك.
  4. تجنب اللمس المباشر لمقابض الأبواب، وأزرار الأسانسير، والطاولات، وغيرها من الأشياء التي يتصل بها المرضى مباشرة.
  5. تجنب الاقتراب من الأشخاص المصابين بالحمى والسعال، أو التلامس مع الأشخاص بشكل عام.
  6. عندما تزور أسواق المنتجات الحية في مناطق تشهد حالات عدوى بفيروس كورونا المستجد، تجنب اللمس المباشر للناس والحيوانات الحية والأسطح.
  7. تجنب تناول المنتجات الحيوانية النيئة أو غير المطهوة جيداً. وينبغي التعامل مع اللحوم النيئة أو الحليب الخام أو أعضاء الحيوانات بعناية تامة لتفادي انتقال الملوثات من الأطعمة غير المطهوة، وفقاً لممارسات السلامة الغذائية الجيدة.
  8. عند السعال والعطس، احرص على تغطية الفم والأنف بمرفقك المثني أو بمنديل ورقي، وتخلص من المنديل بعد ذلك فوراً واغسل يديك.
المصدر:
الوسوم

Axistalking

مجلة رقمية تنويرية ومساحة للرأي الحر.. نهتم بالقضايا العربية ومقارنة الأديان ومناقشة الفلسفة والعلوم والحركات الفكرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق