حقوق الإنسانسياسة

قضية شريف جابر.. اليوتيوبر والمدون المصري

من هو شريف جابر؟

شريف جابر هو ناشط ويوتيوبر ومدون مصري، وهو شخصية بارزة على مواقع التواصل الاجتماعي، واسمه بالكامل” شريف جابر عبد العظيم بكر”، من مواليد 10 فبراير 1993 في محافظة الإسماعيلية بمصر، اشتهر بإعداد ونشر فيديوهات على يوتيوب، موجهة بالمقام الأول لنقد الأديان وحقوق الإنسان.. حصل شرف على الشهادة الثانوية القسم الأدبي عام 2010، والتحق بجامعة السويس قِسم علم الاجتماع، إلا أنه لم ينهِ دراسته بسبب الاعتقال..

في عام 2015 بدء شريف إعداد ونشر حلقات على يوتيوب تطرح مواضيع ذات صلة بالدين وحرية الاعتقاد والجنس والسياسة، من وجهة نظر لادينية وهي خطوط حمراء تثير الجدل ولا يتطرق لها عادة.. وبالأخص نقد الإسلام، إذ يقول جابر رداً على منتقديه بأن سبب تركيزه على انتقاد الإسلام يعود لأنهُ كان ذو خلفية إسلامية، وأغلبية مجتمعه مسلمين”.. ولدي شريف جابر 285000 متابع على قناته، وحققت حلقاته مشاهدات تقدّر بـ 21,427,281 وحتى كتابة هذة السطور.. ورغم الانتقادات، يستمر شريف بطرح هذة القضايا الحساسة، مؤكداً على حقه في التعبير عن رأيه. كما شارك جابر بمنتدى الإعلام العالمي عام 2016 بمدينة بون الألمانية. وظهر في مناظرة على برنامج “شباب توك” على قناة دويتشه فيله.

وينادي شريف جابر بالاهتمام بالعلوم والمنطق ويدعو للعلمانية كنظام سياسي واجتماعي وفصل الدين تماماً عن المعتقدات والممارسات الدينية. وينتقد التخلف والرجعية وعدم وجود ثقافة التسامح وتقبل الآخر في المجتمعات العربية. يتناول جابر أيضاً قضايا اجتماعية معاصرة مثل حرية التعبير وحقوق المرأة وحقوق المثليين والمتحولين جنسياً والإرهاب والتحرش والعنف العائلي في المجتمعات العربية..

يقول شريف جابر أنه كان الطالب الأول في مرحلة الثانوية العامة على مدرسة فاروق بن عمر الثانوية عام 2010، وحقق المرتبة الخامسة على مستوى محافظة الإسماعيلية. وتخصص جابر بعلم الاجتماع في جامعة السويس، وأنهى الفصل الأول بالمرتبة الثانية. في سنة 2013 كانت أولة مواجهات شريف مع المجتمع المحلي، في نقاشه حول موضوع المثلية الجنسية مع أستاذ علم النفس في الكلية، حين اعتبر أن المثلية حالة مرضية، بينما كان جابر يرى أن المثلية هي إحدى التوجهات الجنسية عند البشر والتي تنشأ نتيجة تفاعل عوامل بيولوجية وجينية واجتماعية ونفسية وفق الأدلة العلمية. ما أدى إلى قيام بعض الطلاب وأعضاء هيئة التدريس بالتوقيع على عريضة أرسلوها لرئيس الجامعة بتهمة إلحاده على السوشال ميديا كما أرفقوها ببعض المنشورات والفيديوهات التي كان قد نشرها عبر الإنترنت، وقام “محمد محمدين” رئيس الجامعة آنذاك بتصعيد شكوى قانونية بحق جابر.

اعتقال شريف جابر

في 27 أكتوبر عام 2013 الساعة الثالثة فجراً، قامت ثلاث سيارات مدرّعة تابعة لجهاز أمن الدولة المصري بمداهمة منزل جابر واعتقاله ومصادرة جميع ممتلكاته الشخصية ومنها أوراقه الجامعية الخاصة ووثائقه وكتبه وحاسوبه الشخصي وهاتفه المحمول ونقوده. واعتقل شريف بتهمة (إزدراء الأديان، وتهديد الأمن القومي)، وذلك بعد البلاغ الذي قدمه ضده رئيس الجامعة “محمد محمدين”، وتعرض خلال فترة اعتقاله للإهانة والضرب.

تعرّض جابر للإهانة والضرب لأكثر من شهر، حتى وافقت المحكمة على إطلاق سراح جابر في 3 ديسمبر 2013 مقابل دفع غرامة قيمتها 7500 جنيه، لتهمتين (2500 ج.م عن تهمة “ازدراء الأديان، و 5000 ج.م عن تهمة “التحريض على الفجور والأفكار الشاذة التي تهدد السلم العام والأمن القومي”). دُفعت الغرامة.. وتم الإفراج عن شريف جابر إلا أن قضيته بقيت مستمرة! كما فُصل من جامعته على إثر الاعتقال.

في 15 فبراير 2015، وجهت السلطات المصرية إلى شريف جابر تهمة الإجرام، وحكمت عليه بالسجن لمدة عام. طعن جابر على الحكم وحصل على الإفراج المشروط بعد دفع غرامة جديدة قدرها 1,000 جنيه، ثم اختفى عن الأنظار لفترة بعد ذلك.

بدأ جابر في صيف عام 2015 بإنتاج فيديوهات على اليوتيوب وأبرزها فيديو بعنوان (مسلم يقابل الله) نشره في يناير 2017 وحقق الفيديو 1.9 مليون مشاهدة. وقال على تويتر أنه تلقى الكثير من تهديدات القتل بسبب التعبير عن آرائه ودعى هؤلاء “للاسترخاء”. أما عن وجهة نظر جابر، قال أنه “يحاول وضع العلوم والمنطق كأولوية ودعا للعلمانية وفصل الممارسات الدينية والمعتقدات فصلاً تاماً عن السياسة وجوانب الحياة كلّها.”.

في عام 2016 سافر جابر إلى ألمانيا للمشاركة في منتدى الإعلام العالمي 2016 بمدينة بون الألمانية، وظهر في مناظرة على برنامج “شباب توك” على قناة دويتشه فيله.

نشر جابر تغريدة على حسابه الرسمي على تويتر يوم 31 مارس 2018، وتحدث فيها عن توقعه اعتقاله في غضون أيام، بعد تقديم محامي مصري ينتمي لحزب النور الإسلامي السلفي يدعى “الهيثم هاشم سعد” ببلاغ للنائب العام ضد جابر متهماً إياه بتبني أفكار متطرفة والإجرام والاعتداء على الإسلام ونشر عدم الاستقرار والتحريض والفتنة. وقال جابر إن عزيمته راسخة وأنه سيقوم بكتابة نصوص الأفلام في السجن.

حظر شريف جابر من السفر

في 2 مايو عام 2018، نشر جابر على حسابه على منصة باتريون منشوراً قال فيه أن الشرطة أوقفته في مطار القاهرة وصادرت جواز سفره وممتلكاته وهو في طريقه للسفر من القاهرة إلى ماليزيا. ولم تصل أي تحديثات منه بعد ذلك.

تبيّن بعد ذلك، أنه في 5 مايو 2018، تم القبض على شريف جابر مجدداً ومنعه من السفر، وربطت العديد من وسائل الإعلام اعتقاله باعتقالات كثيرة حصلت بعد إعادة انتخاب الرئيس عبد الفتاح السيسي في مارس 2018، بما في ذلك زميله في صناعة الفيديوهات الساخرة شادي أبو زيد الذي اعتقل بعد أسبوع من اعتقال جابر.

وبعد مضي نحو شهرين، نشر جابر على قناته فيديو في يوليو 2018 تحت عنوان (قصة ملحد مسجون) تحدث فيه عن تجربته في السجن. وعلى هذا النحو، أعلن جابر خروجه من السجن من جهة، وتحديه للحكومة المصرية من جهة أخرى.

اعتباراً من 12 أكتوبر 2018، بلغ إجمالي عدد التهم الموجهة ضد شريف جابر، والتي قد تصل إلى السجن 15 عاماً، خمسة تُهَم تتراوح بين (التجديف وازدراء الأديان واحتقار الدين ودعم المثلية الجنسية وزعزعة السلم العام والتطرف الديني).

اختفى جابر لفترة ثم ظهر في 29 يونيو 2019  بفيديو جديد عبر قناته على يوتيوب طالباً المساعدة بعدما ضاقت به كل السبل للسفر ومصادرة جواز سفره في مطار الإسكندرية خلال محاولته الأخيرة للسفر. وصرّح أنه لايزال مُختبئاً وناشد فيه متابعيه على يوتيوب التبرع له على منصة Patreon بـ 100 ألف دولار لكي يشتري جنسية دولة أخرى بعدما سحبت السلطات جواز سفره. وقال أنه لا حل أمامه إلا التنازل عن جنسيته المصرية للحصول على جنسية بديلة تنهي سجنه.

حتى كتابة هذة السطور، حصد الفيديو 986,414 مشاهدة، و 29,432 تعليق.

وفي حسابه على تويتر، صرح جابر أنه في 15 سبتمبر 2019، أصدرت محكمة الإسماعيلية حكمها في القضية رقم 3907/ 2018 المقامة من المحامي السلفي “الهيثم هاشم سعد” ضد شريف جابر، بالحبس ثلاث سنوات وغرامة مالية قدرها ألف جنيه، بتهمة نشر فيديوهات تزدري الدين الإسلامي وتحرض على الإلحاد. وقالت المحكمة في حيثيات حكمها بأن “المتهم قد قام بعمل من شأنه إحداث الفعل المجرم قانوناً وسب الدين وازدراءه بما يوجب معاقبته بنص المادة 161 عقوبات، مما يتعين معه عقابه بنص المادة 304/ 2 من قانون الإجراءات الجنائية.”.



يذكر أنه في 18 أغسطس 2018 وافق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على قانون جديد يسمى قانون “مكافحة جرائم تقنية المعلومات” (قانون الجرائم الإلكترونية) الذي أقره كان البرلمان المصري.  يمنح القانون الحكومة صلاحيات أوسع لتقييد حرية التعبير، وانتهاك خصوصية المواطنين، وسجن نشطاء الإنترنت لتعبيرهم السلمي.

ودانت منظمة سكاي لاين الحقوقية الملاحقات والأحكام القضائية بحق المدوّن شريف جابر، وقالت إنها تأتي في سياق قمع الحريات ومنع الآراء المختلفة الذي تواصله السلطات المصرية.. وأكدت سكاي لاين الدولية على موقفها الرافض لقانون مكافحة جرائم المعلومات لما يتضمنه من خروقات فاضحة لحقوق الإنسان وحرية التعبير ويمثل سوء استخدام للسلطة عبر استغلال نصوص القانون لقمع السلطات المصرية ضد المعارضين.

“إن شريف جابر لا يقوم سوى بالتعبير عن رأيه، وهو حق كفله له الدستور المصري في المادة (65)، وكفلته المواثيق والقوانين الدولية التي وقّعت عليها مصر، ومنها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والعهد الدولي للحقوق المدنية والسياسيّة، إضافة إلى الميثاق العربي لحقوق الإنسان في المادة (24) منه” منظمة سكاي لاين الحقوقية

 

وفي تصريحات لمدونة Trend، قال جابر:

“حاولت بالفعل حل المشكلة بكافة الطرق قبل اللجوء إلى وسائل التواصل الاجتماعي.. أردت إيصال رسالة بأنني أحارب من أجل حريتي. من أجل أن أحيا حياة آمنة. وأظهر للآخرين كم هو تافه نظام الدولة التي ترتدي عباءة التعايش وهي في باطنها متطرفة.. أنا شاب عادي، كل ما أفعله هو مناقشة مواضيع يسلم بها الكثير وأنقد أشياء أراها شخصيا سيئة. فما الضرر في ذلك؟” شريف جابر

 

ادعم شريف جابر على Patreon

 

المصدر:

https://ar.wikipedia.org/wiki/شريف-جابر

https://www.youtube.com/channel/UC_CKL5F9i7e9sPnZcxXP3HQ/videos

https://sherifgaber.org/

 

الوسوم
اظهر المزيد

مِحوَر الحديث

مجلة رقمية تنويرية ومساحة للرأي الحر، نهتم بالقضايا العربية وحقوق الإنسان ومناقشة الفلسفة والعلوم والحركات الفكرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق