تاريخعلومنقد أديان

دراسة: مخطوطات صنعاء تُثبت تحريف القرآن

ما هي مخطوطات صنعاء

مخطوطات صنعاء هي مجموعة من أقدم المخطوطات تُقدر بنحو 40 ألف مخطوطة من الرقاع الجلدية، تم اكتشافها في اليمن عام ١٩٧١ م في الجامع الكبير بصنعاء القديمة أثناء أعمال حفر. تتضمن المخطوطات نحو 12000 رقائق قرآنية هي الأقدم والأهم على الإطلاق، وكتبت بالخط الكوفي والحجازي وغيرها من الخطوط غير المنقوطة. وتحتوي المخطوطات على عدة نصوص أخرى غير قرآنية. ويعود تاريخ الرق الأثري إلى 671 ميلادياً. علماً بأن تاريخ بناء الجامع الكبير في صنعاء يعود إلى العام السادس الهجري.

دراسة مخطوطات صنعاء

قامت اليمن بالتعاون مع ألمانيا استجابة لطلب مسئول الآثار اليمني آنذاك اسماعيل الأكوع بتمويل مشروع فهرسة وترميم المخطوطات استمر في الفترة من 1979 إلى 1996 بتكاليف بلغت 2.2 مليون مارك ألماني، بقيادة الباحث الألماني في علم الآثار غيرد بوين Gerd Puin وهو المستشار الأهم في العالم في مجال المخطوطات القرآنية القديمة qur”anic paleontology واختصاصي في فن الخط العربي. تمكن الفريق من ترميم 15 ألف مخطوطة قرآنية، من مجموع المخطوطات المكتشفة، جرى ترميمها وفهرستها.

وعمل باحثين آخرين إلى إعادة طلب نسخ الميكروفيلم من اليمن لدراستها – و من هؤلاء الباحثين بهنام صِدِّيقي Behnam Sadeghi من جامعة ستانفورد، ومحسن جودارزي Mohsen Goudarzi من جامة هارفارد. اللذان نشرا نتائج تحليل أربعين رقعة من هذه المخطوطة. ونشرا نتائجهما في كتاب سنضع رابط لتحميله لاحقاً في هذا المقال.

أرجع تحليل الكربون المشع أن الجلود المستخدمة في تدوين المخطوطات يعود تاريخها إلى عام 671 ميلادياً (49 هجرياً) بدقة 99%. ما يؤكد أن القرآن كُتب بعد وفاة محمد عام 632 ميلادياً / 11 هجرياً، (بعد 39 عام من وفاته). الخط المستخدم في هذه المخطوطات هو الخط الحجازي وهو أقدم خط اُستخدم في اللغة العربية، مما يؤكد أقدميتها وكتابتها في التواريخ المشار إليها في الدراسة.

قضى غيرد بوين رئيس مشروع الترميم وفريقه وقتاً طويلاً (17 سنة) في ترميم وفهرسة ودراسة مخطوطات صنعاء. التي تضمنت رقائق لآلاف القصاصات القرآنية التي تعود لأعوام وقرون مختلفة، من نسخ متعددة من القرآن تختلف في تاريخها وطريقة تدوينها، والحروف المستخدمة فيها، وأنواع الخطوط، حيث توصل الفريق إلى أن بعض النصوص مكتوبة بالخط الحجازي النادر، وهو أول خط كتب به القرآن قبل الخط الكوفي. الاكتشاف الذي آثار الجدل هو ما قد تبين أن هذه الرقاع الجلدية قد كُتب عليها مرتين. حيث تتضمن نصاً ظاهراً (الحديث)، والنص التحتي (المحذوف) غير الظاهر (القديم)، ويتضمن النص الظاهر  الكثير من الاختلافات عن النص التحتي المحذوف.

إثارة الشكوك والجدل

تم اكتشاف النص التحتي باستخدام آشعة إكس راي X-RAY. حيث تترك الأحبار آثاراً وتغيرات في الجلد حتى بعد محوها لاحتوائها على معادن، ما مكن فريق الباحثين من اكتشاف وقراءة النص السفلي باستخدام الآشعة. النص التحتي مختلف عن النص العثماني المعروف لدى المسلمين، ويُرجح أن النص المحذوف هو أحد المصاحف التي أمر عثمان بتدميرها. بعد مقارنة النص التحتي بما عُرف عن مصحف ابن مسعود و مصحف اُبي، أُفترض أن المصحف غالباً ما قد كُتب في مصر أو اليمن. حصر الفريق 60 اختلافاً ما بين النص التحتي و النص العثماني، تتراوح ما بين كلمات محذوفة، أو كلمات ذات ضمير مختلف، أو كلمات مرتبة ترتيباً مختلفاً، أو مكتوبة بهجاء وإملاء مختلف. وتسلسل غير منطقي للآيات القرآنية في اختلاف ترتيب السور في مصاحف الصحابة التي أحرقها عثمان بن عفان، عن النسخ القرآنية اللاحقة الحديثة المعروفة بنسخة عثمان بن عفان الخليفة الذي أمر بجمع وكتابة القرآن من جديد وتنقيطه.

ما آثار الشكوك والجدل حول تحريف أو زيف القرآن، حيث ذهب البعض إلى أن القرآن تم تنقيحه، وحذف بعض السور والآيات، وتأليف الآيات حسب الطلب. وإرجاع ما لم يجد في أي رواية مروية في كتب القراءات والتفاسير إما أنه أخطاء من الناسخ (الكاتب)، أو تسريبات من نسخ مصاحف الصحابة التي أعدمها عثمان والتي لم تصل روايتها إلى كتب القراءات والتفاسير، أو أن النص تهجَّن بروايات غير عثمانية المرجعية.  وأصبحت القضية محل الشكوك وموضوعاً للنقاش العلمي. ويدعم بحث غيرد بوين استنتاج جون وانسبرو وتلاميذه أن القرآن الذي نعرفه لا يعود إلى زمن محمد.

قال غيرد بوين في مقالة في شهرية أتلانتيك عام 1999:

” فكرتي هي أن القران هو نوع من الكوكتيل المصنوع من خلط النصوص والتي لم تكن كلها مفهومة حتى في زمن محمد. العديد منها ربما كانت أقدم بمائة عام من الإسلام نفسه. حتى ضمن التقاليد الإسلامية هنالك كم ضخم من المعلومات المتناقضة، المتضمنة طبقة مسيحية مهمة، ومن الممكن للمرء أن يكوّن تاريخاً مناظراُ للإسلام منها (المعلومات) إذا شاء. يدعي القرآن لنفسه انه (مُبين) أي واضح، ولكن إن نظرت إليه ستجد أن بعد كل عبارة رابعة تقريباً، عبارة خامسة لا معنى لها. بالتأكيد، العديد من المسلمين قد يخبروك بالعكس، ولكن الحقيقة هي أن خمس القرآن هو في الواقع غير مفهوم، فإذا كان لا يفهم بالعربية، فهو إذن غير قابل للترجمة. وهذا ما يجعل المسلمين خائفين، اذا كان القرآن يدعي بشكل متكرر في آياته، أنه مُبين، ولكنه ليس كذلك، إذن هنالك تعارض واضح وجديّ.” غيرد بوين

 

وفي مقالة اختصاصية سابقة لبوين – عام 1996 يصف بوين الاختلافات التي وجدها، وعادة ما كانت في تسلسل النص، ويقارنها مع الاختلافات المذكورة سلفاً من قبل فقهاء المسلمين.

الصورة الأولى المخطوطات الظاهرية
الصورة الأولى المخطوطات الظاهرية

 

الصورة الثانية المخطوطات الأصلية التي تم مسحها والتي اظهرتها آشعة إكس X-RAY.
الصورة الثانية المخطوطات الأصلية التي تم مسحها والتي اظهرتها آشعة إكس X-RAY.

 

وجهة النظر الإسلامية

من وجهة نظر إسلامية، من الممكن للمرء أن يعترض بأن المصادر الإسلامية قد ذكرت أن عدداً من صحابة محمد الأولين، قد امتلكوا نصوصاً قرآنية مختلفة عن تلك المفروضة من الخليفة عثمان بن عفان (650-656)، وأن هؤلاء الصحابة أصروا على عدم التخلي عن نسختهم.

و بينما يُقال أن بوين هو الآن يعمل على تأليف كتاب عن مخطوطات صنعاء، فهو قد وضح سلفاً الفجوة الظاهرية بين تصريحاته إلى شهرية اتلانتيك، وأبحاثه الأكاديمية المنشورة في مجموعة دي دنكلين انفانج Die dunklen Anfänge (برلين 2005). وفي هذا المجلد يناقش عدد من الباحثين الإسلاميين بصورة أكاديمية نقاط غير واضحة في الإسلام.

دراسات أخرى عن مخطوطات صنعاء:

نتائج دراسة بهنام صدّيقي Behnam Sadeghi (أ.د. بجامعة ستانفورد تخصص دراسات إسلامية)، ومحسن جودارزي Mohsen Goudarzi (أ.د. بجامعة هارﭬارد تخصص علم الأديان) و د. إليزابيث بوين Elizabeth Puin (أ.د. محاضِرة بجامعة Saarland الجرمانية) بالاضافة إلى ترجمة لمقتطفات لجزء من كتاب د. أسماء هلالي Asma Hilali (أ.د. بمعهد الدراسات الإسماعيلية بلندن وبجامعة ليل)

تحميل ترجمة كتاب د. بهنام صدّيقي و د. محسن جودارزي PDF:

نماذج اختلافات مصحف صنعاء الكبير عن القرآن الحالي

تحميل ترجمة جزء من كتاب د. إليزابيث بوين PDF:

عينة من مخطوطات صنعاء مع مقارنتها بالقرآن العثماني

تحميل كتاب د. إليزابيث بوين (كامل) باللغة الإنجليزية PDF:

Ṣan‘ā’ 1 and the Origins of the Qur’ān

لمشاهدة مخطوطات صنعاء الأصلية على المكتبة البريطانية:

http://www.bl.uk/manuscripts/FullDisplay.aspx?ref=Or_2165

 

يُحدد الجدول التالي بعض القراءات المنسوبة إلى أصحاب محمد ومراجع أخرى والتي تتطابق أو تتشابه مع القراءة الغير معيارية في النص السفلي من مصحف صنعاء الكبير. وقد أشير إلى الاختلافات في نص القرآن في مصحف صنعاء في سورة 2: 217 و2: 222 وسورة 5: 45 من قبل في Fedeli, “Early Evidences”, 293–316

السورة (بإسمها وترقيمها العثماني) ورقم الآية والصفحة في المخطوطة

النص السُفلي المحذوف النص المعياري العثماني الحالي القراءات المشابهة للنص السُفلي
2: 96

2أ: 28

على هذه الحياة الدنيا على حياةٍ أبي بن كعب قرأ: على الحياة، حسب معجم القراآت لعبد اللطيف الخطيب البغدادي
2: 96

2ب: 1

بـــ //حـ[ه] بمزحزحه قرأها ابن مسعود بمُنْزِحِهِ، ومعجم القراآت لعبد اللطيف الخطيب البغدادي
2: 98

2ب: 6

مكيل ميكال قرأها ابن محيصن ميكايل (معجم القراءات). لهذه الكلمة قراءات كثيرة لكن قراءة ابن محيصن هي الوحيدة المنسجمة مع الرسم في س1 (مصحف صنعاء الكبير)
2: 105

2ب: 26

أو المشركون ولا المشركين قرأ الأعمش عن طريق الأهوازي (ولا المشركون) بالرفع عطفًا على (الذين كفروا) وقراءة الجماعة (ولا المشركين) بالياء. (معجم القراآت لعبد اللطيف البغدادي)
2: 217

David r: 25

عن الشهر الحرام وعن قتل فيه (أو وعن قتال فيه) عن الشهر الحرام قتالٍ فيه قرأها ابن مسعود وابن عباس وعكرمة والأعمش والربيع: عن قتال فيه (معجم القراآت وقراءة ابن مسعود برواية الأعمش في كتاب المصحف للسجستاني)
2: 222

David v: 19

فلا تقربوا النساء في محيضهن حتى يَتَطَهَّرْنَ فاعتزلوا النساء في المحيض ولا تقربوهن حتى يَطْهُرْنَ قرأها ابن مسعود وأنس بن مالك: ولا تقربوا النساء في محيضهن واعتزلوهن حتى يَتَطَهَّرْنَ (معجم القراآت)
2: 222

David v: 20

يتطهرن يَطْهُرْنَ قرأ أبي بن كعب وعبد الله بن مسعود وأنس بن مالك (يَتَطَهَّرْنَ) بالتاء، وقرأ حمزة والكسائي وعاصم (في رواية أبي بكر ورواية المفضل عنه) وقرأ خلف والجحدري وابن محيصن والأعمش (يَطَّهَّرْن) بتشديد الطاء والهاء والفتح، وأصلها (يَتَطَهَّرْنَ) ورجح الطبري هذه القراءة! (معجم القراآت)
5: 45 (سورة المائدة: 45)

Bonh. R: 13

وكتبنا على بني إسرائيل وكتبنا عليهم في مصحف أبي بن كعب (وأنزل الله على بني إٍسرائيل فيها) وأثبتها الألوسي (وأنزلنا على بني إسرائيل) (معجم القراآت نقلا عن الكشاف للزمخشري وروح المعاني للألوسي)
5: 48

Bonh. v: 4

شريعة شِرْعَةً جاء في كتاب المصاحف للسجستاني: مما غيره الحجاج في مصحف عثمان، فقد كان فيه شريعةً ومنهاجًا، فغيَّرها شِرْعةً ومنهاجًا (كتاب المصاحف للسجستاني وفضائل القرآن أبي عبيد القاسم بن سلام)
5: 54

Bonh. v: 26

غلظا أعزَّة قرأها عبد الله بن مسعود (غلظاءَ) بدلا من كلمة (أعزَّة) وقرأها المارودي (غُلُظٍ) (معجم القراآت لعبد اللطيف الخطيب، نقلا عن مراجع أقدم)
8: 2 (الأنفال: 2)

4ب: 12

فرقَتْ وَجِلَتْ قرأها ابن مسعود (فَرِقَتْ) وقرأها أبي بن كعب (فَزِعَتْ)
9: 126 (التوبة: 126)

أ22: 13

أو […] ترو (أو يرو) أَوَلَا يَرَوْنَ قرأها الأعمش: أولم تروا/ يروا، وقرأها ابن مسعود أو لم ترَ، وفي رواية ترأَ (معجم القراآت، كتاب المصاحف)
19: 19 (مريم: 19)

22ب: 15

لنهب (أو ليهب) لأهب ذكر الزجاج أن أبا عمرو (من القراء العشرة المعتمدين) له قراءة أخرى بالنون (لنهب لكِ) وهي نون العظمة. لكن هذا لم يرد في روايتي مصحفه العثماني المتوفرتين، وهي مخالفة للرسم العثماني. وقرأ شيبة وأبو الحسن وأبو بحرية والزهري وابن مناذر والحسن البصري والنهرواني وروح وأبي بن كعب وعبد الله بن مسعود ويعقوب واليزيدي، والحلواني عن قالون، وأبو عمرو ونافع في رواية ورش وأبي نشيط: ليَهبَ لكِ، وبه قرأ الداني لقالون عن أبي الحسن. الخلاصة هي قراءة وردت في بعض القراآت العشر إذن، وإن كنت لم أجدها في مصاحفهم المعتمَدة.

وقرأها ابن كثير وعاصم وابن عامر وحمزة والكسائي وهي رواية غير ورش عن نافع والوجه الثاني لقالون من طريق الحلواني (لأهب لكِ) وهي قراءة الأغلبية.

19: 21 (مريم: 21)

22ب: 17

قال كذلك قال ربكِ وهو ع[..]ـه هين قال كذلك قال ربكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ روي عن الحسن البصري في الآية 9 من نفس السورة أنه قرأ (وهو عليَّ هيَّنٌ) بزيادة الواو (معجم القراآت)
19: 23

22ب: 19

فلما أجاها فأجاءَها قرأ أبي بن كعب (فلما أجاءها) يعني ساقها، ورواها ابن عطية عنه أنها (فلما جاءها) بدون ألف قبل الجيم، وقرأ حماد بن سلمة عن عاصم وشبيل بن عزرة ومجاهد (فاجأها) من المفاجأة. (معجم القراآت)
19: 24

22ب: 20

فناداها من تحتهـ[…..] فناداها من تحتها قرأ ابن عباس (فناداها من تحتها مَلَكٌ) (معجم القراآت)
19: 26

22ب: 24

صومًا وصمتًا صومًا قرأها أنس بن مالك (صومًا وصمتًا) وقرأها أنس بن مالك وأبي بن كعب (صومًا صمتًا) وقرأها ابن مسعود وأنس بن مالك في رواية وأبو رزين العقيلي (صمتًا)
19: 34

23أ: 6

الـ[ذ]ي كان [……] يمترون الذي فيه يمترون قرأها أبي بن كعب (الذي كان الناس فيه يمترون)
19: 59

23ب: 9

الـ[صـ]لوت الصلاة قرأها ابن مسعود والحسن البصري وأبو رزين العقيلي والضحاك وابن مقسم (الصلوات) (معجم القراآت)
19: 63

23ب: 15

[تـ]لك نورثها تلك الجنة التي نورِثُ قرأها الأعمش نورثها، بدلًا من نورثُ.
19: 67

23ب: 21

يَتَذَكَّرُ يَذْكُرُ قرأها أبي بن كعب وأبو المتوكل (يَتَذَكَّرُ) وقرأها من القراء المعتمدين ابن كثير وأبو عمرو وحمزة والكسائي وخلف وأبو جعفر ويعقوب بلفظ (يَذَّكَر) بفتح الذال والكاف وتشديدهما وأصله يتذكَّر أدغمت التاء في الذال. (معجم القراآت)
22: 23 (الحج: 23)

7أ: 19

ولو[]و وَلُؤْلُؤًا قرأها من القراء المعتمدين العشر ابن كثير وأبو عمر وابن عامر وحمزة والكسائي وطلحة وابن الوثَّاب والأعمش وورش والحسن البصري: ولؤلؤٍ
22: 35

7ب: 18

والمقيمينَ الصلاةَ والمقيمي الصلاةِ قرأها ابن مسعود والأعمش وابن محيصن (رواية البازي): (والمقيمينَ الصلاةَ)، وروي عن العكبري أنه قرأها (والمقيمينَ للصلاةِ) (معجم القراآت)
22: 23

7ب: 20

صو[فـ]ن صوافَّ قرأها عبد الله بن مسعود وعبد الله بن عمر بن الخطاب وعبد الله بن عباس وإبراهيم النخعي وقتادة ومجاهد وعطاء والضحاك والكلبي والأعمش بخلاف عنه وأبو جعفر محمد بن علي بخلاف عنه (صوافِنَ) بالنون، والنصب على الحال، وهو غير منصرف، صيغة منتهى الجموع، جمع صافنة. والصافنة: من البُدْن ما اعتمدت على طرف رج بعد تمكنها بثلاث قوائم، وأكثر ما يستعمَل في الخيل. فهذا معنى مختلف عن (صوافَّ) يعني بجوار بعضهم مصطَّفات
22: 39

7ب: 28

[…](ن) في سبيل الله يقاتلون في سبيل الله موافقة لما في المصحف العثماني ومخالفة للمروي من المرويات المخالفة له
18: 16 (الكهف: 16)

32ب: 2

وإذ اعتزلتموهم وما يعبدون من دونِ الله وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ روي عن ابن مسعود أنه قرأها (من دون الله) أو (من دوننا) (معجم القراآت)
16: 37 (النحل: 37)

13أ: 24

[و] ا[ن تحـ]..ص إن تحرص قرأها إبراهيم النخعي: وإن تحرص (معجم القراآت)
16: 38

13ب: 2

وعدٌ وعدًا قرأها الضحاك (وعدٌ) (معجم القراآت)
16: 44 (النحل: 44)

13ب: 10

بالبيانات وبالزبر بِالْبَيِّنَاتِ وَالزُّبُرِ روي قراءة (جاؤوا بالبينات وبالزبر) بدلًا من (جاؤوا بالبينات والزبر) في سورة آل عمران: 184 في مصحف الشام من مصاحف الأمصار وعن القراء التالين: عبد الله بن عباس وابن عامر وابن ذكوان وهشام والحلواني
33: 51 (الأحزاب: 51) ويرضين بما أوتين وَيَرْضَيْنَ بِمَا آَتَيْتَهُنَّ قرأها ابن مسعود (بما أوتين) (كتاب المصاحف للسجستاني ومعجم القراآت)
33: 53

9أ: 13

يستحيي يستحي موافقة لقراءة الجمهور، قراءة الجمهور الأغلبية بيائين وسكون الحاء (يستحيي) مضارع استحيا، وروي عن ابن كثير (يستحِيِ) بكسر الحاء وياء واحدة، مضارع (استحى) وهي لغة بني تميم.
33: 67 السبيل السبيلا اختلاف بسيط في أحكام القراءات وطرقها، بعض القراء الكوفيين والبصريين لم ينطقوا ألف القافية أو المد هذه لا في الوقف ولا في الوصل في هذه الآية (النص) ولا في الآية 10 والآية67 (الظنون، السبيل)، وهم حمزة وأبو عامر وأبو عمر والجحدري ويعقوب والأعمش من القراء المعتمدين، ومثلهم عبد الله بن مسعود، بينما التزام قراء آخرون بالألف في الوصل فقط، وارتأى آخرون الالتزام بألف المد في الوصل والوقف لوجودها في الرسم العثماني (راجع بالتفصيل معجم القراآت).
20: 31 (طه: 31)

15أ: 4

[وأشر][…] في أمري، وأشـ[…] به إزري اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي (31) وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي (32) قرأها أبي بن كعب: وأشركه في أمري، واشدد به إزري (معجم القراآت)
20: 40

15أ: 10

فرد[..]نك (فرددناك) فَرَجَعْنَاكَ قرأها أبي بن كعب (فرَدَدْناكَ) (معجم القراءات)
20: 63

15ب: 3

ما ذانِ إلا ساحرانِ إنْ ذانِ لساحرانِ قرأ أبي بن كعب وعبد الله بن مسعود (إنْ ذانِ إلا ساحران) وهي قراءة صحيحة نحويًّا، قارن مع النص العثماني المحتوي على غلطة نحوية جعلتهم يتخطبون بحيرة ولوثة، راجع معجم القراآت. وفي قراءة منسوبة لابن مسعود صحيحة نحويًّا أيضًا (وأسروا النجوى أنْ هذان ساحران) بجعل أنْ تبيينًا لفحوى النجوى.
20: 63

15ب: 3

ويذهبا منكم بالطريقةِ وَيَذْهَبَا بِطَرِيقَتِكُمُ الْمُثْلَى روي عن ابن مسعود وأبي بن كعب وعبد الله بن عمرو بن العاص وأبو رجاء العطاردي أنهم قرؤوها: ويذهبا بالطريقة (معجم القراآت)
24: 27 (النور: 27)

11أ: 8

حتى تسلموا على أهلها وتستئذنوا حَتَّى تَسْتَأْنِسُوا وَتُسَلِّمُوا عَلَى أَهْلِهَا روي عن ابن عباس وابن مسعود أنهما قرآها (حتى تسلموا على أهلها وتستئذنوا) وفي رواية (حتى يسلموا على أهلها ويستئذنوا)، وروي عن أبي بن كعب وابن عباس (حتى تسلموا وتستئذنوا) وروي عن ابن كعب كذلك (حتى يسلموا ويستئذنوا) وعنه (حتى تستئذنوا لكم). وأيضًا قرأ قراء كالأعمش وسعيد بن جبير (تستأذنوا) بدلًا من (تستأنسوا)، وروي عن عبد الله بن عباس أن (تستأنسوا) هي نتيجة خطإ في الكتابة (معجم القراآت، روى الحاكم في المستدرك:

3496 – حدثنا أبو علي الحافظ أنبأ عبدان الأهوازي ثنا عمرو بن محمد الناقد ثنا محمد بن يوسف ثنا سفيان عن شعبة عن جعفر بن إياس عن مجاهد عن ابن عباس رضي الله عنهما  في قوله تعالى : {لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم حتى تستأنسوا} قال : أخطأ الكاتب حتى تستأذنوا

هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه

قال الذهبي: على شرط البخاري ومسلم

وهي في فضائل القرآن لأبي عبيد والطبري ومعاني القرآن للفراء والقراآت الشاذة والأدب المفرد للبخاري1056.

24: 31

11أ: 25

ما خَفِيَ من زينتهنَّ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ قرأها ابن مسعود فيما روي عنه (ما سُرَّ من زينتِهِنَّ) (معجم القراآت)
24: 31

11أ: 26

أيها أيُّهَ قراءة معتمَدة لبعض القراءة المعتمدين من العشرة، في حالة الوقف عندهم فقط، قراءة الجمهور في الوصل: (أيُّهَ) بفتح الهاء في الوصل، لأن بعدها ألفًا. القراءة في الوقف: قرأ  أبو عمرو والكسائي ويعقوب وهم من القراء المعتمدين (أيُّها) بالألف على خلاف الرسم، وذكر هذا الأصبهاني عن خلف. وقرأ أبو جعفر ونافع وابن كثير وابن عامر وعاصم وعاصم وحمزة وخلف (أيُّهْ) بحذف الألف وسكون الهاء.
34: 14 (سبأ: 14)

33أ: 5

(…..)//[ا] يعملون له حولًا فلما خر تبيَّنَتْ الجنُّ فَلَمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتِ الْجِنُّ روي عن عبد الله بن مسعود زيادة على النص الشرعي العثماني (وهم يَدْأَبُونَ له حولًا). وروى الطبري في تفسيره جامع البيان عن ابن مسعود أنه قرأها (فمكثوا يدأبون له من بعدِ موتِهِ حولًا كاملًا)، وروي عن ابن مسعود وابن عباس وابن شنبوذ قراءة أخرى (فلما خر تبينت الإنس أن الجن لو كانوا يعلمون الغيب ما لبثوا حولًا) وروي عن وعلي بن الحسين وأبي بن كعب والضحاك وابن مسعود وابن عباس (فلما خر تبينت الإنس أن الجن لو كانوا يعلمون الغيب…) (معجم القراآت)
34: 24

33ب: 3

إنا وإياكم لإما […] (ى) وَإِنَّا أَوْ إِيَّاكُمْ لَعَلَى هُدًى روى عن أبي بن كعب أنه قرأها (وإنا و [أو في رواية أو] إياكم لإمَّا على هدىً، أو (وإنا وإياكم إما على هدىً) (معجم القراآت)
13: 11 (الرعد: 11)

35أ: 8

(مـ)[ـعـ]//[ت]// [….] يـ(ديـ)ـه لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ ذكر أبو حاتم وابن مجاهد عن عباس، وكذا قرأ أبو عبد الله: (له معقبات من خلفه ورقيب من بين يديه). قال الطوسي: وفي قراءة أهل البيت…قالوا: لأن المعقب لا يكون إلا من خلفه. (معجم القراآت)
37: 25 (الصافات: 25)

28أ: 9

ما لكم لا تنتصر(و)//

=(مالكم لا تتناصرو[ن])

مَا لَكُمْ لَا تَنَاصَرُونَ قرأها خالد وعبد الله بن مسعود (لا تتناصرون) بتائين
37: 56

28ب: 8

لتغوينِ لَتُرْدِينِ قرأها ابن مسعود: لَتُغْوِيِنِ (معجم القراآت)
15: 54 (الحجر: 54)

18ب: 15

بشرتموني أَبَشَّرْتُمُونِي قرأها الأعمش والأعرج: (بشرتموني) (معجم القراآت)
15: 66

18ب: 24

وقضينا إليه ذلك الأمر وأن دبر (دابر) هؤلا مقطوع وَقَضَيْنَا إِلَيْهِ ذَلِكَ الْأَمْرَ أَنَّ دَابِرَ هَؤُلَاءِ مَقْطُوعٌ قرأها ابن مسعود فيما روي عنه: (وقضينا إليه ذلك الأمر وقلنا له إن دابر هؤلاءِ مقطوعٌ) (معجم القراآت).
15: 72

18ب: 28

(سـ)[ـكر]ه(م) سَكْرَتِهِم قرأها الأعمش: (سَكْرِهِمْ) (معجم القراآت)
25: 19 (الفرقان: 19)

19أ: 8

[….]ـنَ لكَ صرفًا فَمَا تَسْتَطِيعُونَ صَرْفًا قرأها ابن مسعود: فما يستطيعون لك، أو في راوية عنه وكذا قرأها الأعمش: فما يستطيعون لكم، وقرأها أبي بن كعب: فما (أو: فلا) يستطيعون لكَ.
25: 15

19أ: 19

ونزلت الملئكة وَنُزِّلَ الْمَلَائِكَةُ تَنْزِيلًا عن أبي بن كعب وابن مسعود قراءة (نَزَلَتْ الملائكةُ) بفتح وتخفيف وزيادة تاء، وعن أبي بن كعب (نُزِّلَتْ الملائكةُ) وعنه رواية أخرى (تَنَزَّلَتْ الملائكةُ)
30: 43 (الروم: 43)

24ب: 12

[…..] أوجهكم فَأَقِمْ وَجْهَكَ روي أن أبي بن كعب قرأ النساء: 43 (فامسحوا بأوجهكم) بدلًا من (فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ) (معجم القراآت)
30: 49

24ب: 25

[…]م لـ[مـ]//(ـلـ)سـ//ن

(عليهم لمبلسين)

عَلَيْهِمْ مِنْ قَبْلِهِ لَمُبْلِسِينَ قرأها ابن مسعود (عليهم لمبلسين)
63: 7 (المنافقون: 7)

Chris. V: 11

حتا ينفضوا من حوله حتى يَنْفَضُّوا قرأها ابن مسعود وزيد بن أرقم (حتى ينفضوا من حوله) (معجم القراآت)
63: 10 (المنافقون: 10)

Chris. V: 17

فأتصدق فأصَّدَق قرأها ابن مسعود وأبي بن كعب وسعيد بن جبير: فأتَصَدَّقُ (معجم القراآت)
63: 10 (المنافقون: 10)

Chris. V: 17

و[اكـ]//ن

(وأكون)

وأَكُنْ قراءة قرأ بها بعض القراء منهم أبو عمر بن علاء من القراء العشرة المعتمدين، فقرأها (وأكونَ) بالعطف على (فأصَّدَق) كلٌّ من: الحسن البصري وسعيد بن جبير وأبو رجاء وابن أبي إسحاق ومجاهد ومالك بن دينار والأعمش وابن محيصن وعبد الله بن الحسن العنبري وابن مسعود وأبي بن كعب وسالم مولى أبي حذيفة وعائشة وعبد الله بن أبي سلمة وعمرو بن عبيد وعمرو بن مُرّة وعيسى الهمداني وأبو مسلم الخراساني وأحمد بن يزيد الحلواني عن خالد بن خداش وعبد الله بن عباس وأبو عمرو بن العلاء (من القراء العشرة المعتمدين وهي هكذا في مصحفه المعتمَد العثماني بواو صغيرة تدل على النطق)، وذكروا أن جاء كذلك في مصحفي عبد الله بن مسعود وأبي بن كعب.

في حين قرأ ابن كثير ونافع وابن عامر وعاصم وحمزة والكسائي (وأكُنْ) بالجزم عطفًا على محل (فَأَصَّدَقَ) كأنه قيل: إنْ أخرتني أصَّدقْ وأَكُنْ، قال مكي بن أبي طالب: من حذف الواو عطفه على موضع الفاء، لأن موضعها جزم على جواب التمني، وذكر ابن هشام والدماميني وغيرهما أن الجزم بالعطف على (فأَّصَّدَّقَ) على تقدير سقوط الفاء، ويسمى العطف على المعنى، لأن المعنى أخِّرْني أَصَّدَّقْ.

89: 27 (الفجر: 27)

Chris. V: 20

يا أيها يا أيتُّها قرأها زيد بن عليُّ: يا أيُّها (معجم القراآت)
89: 27 (الفجر: 27)

Chris. V: 20

النـ[فس] //مـ// المطمئنة

(=النفس الآمنة المطمئنة)

النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ قرأها أبي بن كعب (يا أيتها النفس الآمنة المطمئة) والذي عند ابن عطية أن في مصحف أبي (يا أيتها الآمنة المطمئنة) (معجم القراآت لعبد اللطيف الخطيب نقلا عن المراجع القديمة الموثوقة في القراآت، ومنها المحرر الوجيز تفسير ابن عطية)
89: 28

Chris r: 21

ايتي ربَّكِ ارجعي إلى رَبِّكِ قرأها أبي بن كعب: (ايتي ربَّكِ) (معجم القراآت)
90: 1 (البلد: 1) لا//م لا أقسِمً قرأ الجماعة (لا أقسم) وقرأ ابن كثير (من القراء العشرة المعتمدين وله مصحف بروايته) والحسن البصري والأعمش وعكرمة ومجاهد وأبو عمران وأبو العالية (لأقسمُ) باللام من غير ألف معها، على التأكيد بدل النفي. (معجم القراآت)

 

قائمة ببعض الاختلافات نقلاً عن الباحثة أسماء هلالي Asma Hilali, sanaa palimpsest, appendix_ii

السورة ورقم الآية (النص) رقم الصفحة في المخطوطة النص في القرآن العثماني النص المحذوف في مخطوطة صنعاء
البقرة: 88 2أ: 6 بكفرِهِم بظلمهم
البقرة: 90 2أ: 9 بيسما فبيسما
البقرة: 90 2أ: 11 بغيًا أنْ ينزِّل الله بغيًا وعدوانًا أنْ ينزِّل الله
البقرة: 91 2أ: 15 أُنْزِلَ علينا أُنْزِلَ علينا من كُتُبٍ
الأنفال: 74 5أ: 2 وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَجَاهَدُوا مَعَكَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بأموالِهم وأنفسِهِم
التوبة 5أ: 9 غير مكتوب لكنه تقليد متواتر لاحتمال أنها وما يليها سورة واحدة مكتوب: لا تقُل بسمِ الله
التوبة: 2 5أ: 11- 12 واعلموا أنكم واعلموا أنهم
التوبة: 2 5أ: 11- 12 غير مُعِجِزِي اللهِ غير مُعِجِزِي اللهِ ورسولِهِ
التوبة: 8 5ب: 2 كيف وإنْ يَظْهَرُوا عليكم وكيف إنْ يَظْهَرُوا عليكم
التوبة: 8 5ب: 4 بأفواهِهِم بألسِنَتِهم
التوبة: 9 5ب: 6 بآياتِ اللهِ ثمنًا قليلًا بآياتِ اللهِ وأيمانِهِم ثمنًا قليلًا
التوبة: 9 5ب: 7 سبيلِه سبيلِ الله
التوبة: 11 5ب: 11 نفصِّلَ الآياتِ يُفَصِّلُ اللهُ الآياتِ
التوبة: 13 5ب: 14 ألا تقاتلون قومًا وما لكُم لا تقاتلون قومًا
التوبة: 13 5ب: 15 نَكَثُوا أَيْمَانَهُمْ وَهَمُّوا بِإِخْرَاجِ الرَّسُولِ وَهُمْ بَدَءُوكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ نَكَثُوا أَيْمَانَهُمْ وَهُمْ بَدَءُوكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَهَمُّوا بِإِخْرَاجِ الرَّسُولِ
التوبة: 14 5ب: 19 ويَشْفِي صدورَ ويُذِهِبَ غيظَ صدورِ
التوبة: 16 5ب: 22 جاهَدُوا منكم جاهَدُوا منكم في سبيلِه
التوبة: 17 6أ: 2- 3 أولَئِكَ حَبِطَتْ أعمالُهم أولَئِكَ الذِيِنَ حَبِطَتْ أعمالُهم في الدنيا والآخرة
التوبة: 18 6أ: 5 وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآَتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلَّا اللَّهَ جاهَدَ في سبيلِ اللهِ ولم يَخْشَ إلا اللهَ
التوبة: 18 6أ: 6 المهتدين المفلِحين
التوبة: 19 6أ: 8 جاهَدَ جاهَدُوُا
التوبة: 23 6أ: 15 آباؤكُم وإخوانُكم لا آباؤكُم ولا إخوانُكم
التوبة: 24 6أ: 9 واللهُ إنَّ اللهَ
التوبة: 73 21أ: 9 جَهَنَّم النار
التوبة: 74 21أ: 10 يَحْلِفُون يُقْسِمون
التوبة: 76 21أ: 16 آتاهُم منْ فضلِهِ آتاهُم اللهُ منْ فضلِهِ
التوبة: 79 21أ: 22 فَيَسْخَرُونَ مِنْهُمْ سَخِرَ اللَّهُ مِنْهُمْ فَيَسْخَرُوا مِنْهُمْ وسَخِرَ اللَّهُ مِنْهُمْ
التوبة: 80 21أ: 24 فَلَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ لا يَغْفِرُ اللهُ لهُمْ إنَّ اللهَ لا يهدي القومَ الفاسقين
التوبة: 82 21ب: 6 يَكْسِبونَ يَعْمَلُونَ
التوبة: 83 21ب: 7 فَاسْتَأْذَنُوكَ لِلْخُرُوجِ فَاسْتَأْذَنُوكَ في الْخُرُوجِ
التوبة: 125 23أ: 13 وهم كافرون وهم فاسقون
التوبة: 127 23أ: 17 صَرَفَ اللهُ فَصَرَفَ اللهُ
التوبة: 129 23أ: 21 لا إلَهَ إلا هُوَ اللهُ لا إلَهَ إلا هُوَ
الحجر: 25 19أ: 20 إِنَّهُ حَكِيمٌ إِنَّهُ لَحَكِيمٌ
الحجر: 30 19أ: 25 أجمعون أجمعين
الحجر: 48 19ب: 11 نصب مِنْ نصبٍ
الحجر: 54 19ب: 16 فَبِمَ فَبِمَا
مريم: 15 23ب: 10 وَسَلَامٌ عَلَيْهِ وعليهِ السلامُ
مريم: 23 23ب: 20 قبْلَ هذا قبْلَ هذا اليَوْم
مريم: 42 24أ: 16 وَلَا يُبْصِرُ وَلَا يُغْنِي وَلَا يُبْصِرُ وَمَا لَا يُغْنِي
النور: 18 10ب: 9 وَيُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآَيَاتِ وَيُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ
النور: 23 10ب: 23 إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ
النور: 24 11أ: 2 ألسنتَهَم أفواهَهَم
النور: 24 11أ: 3 يعملون يكْسِبون
النور: 26 11أ: 6 وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ والطيبون للطيبات والطيبات للطيبين
النور: 27 11أ: 8 حَتَّى تَسْتَأْنِسُوا وَتُسَلِّمُوا عَلَى أَهْلِهَا حتى تسلموا على أهلها وتستئذنوا
النور: 28 11أ: 11 هُوَ أَزْكَى لَكُمْ وَاللَّهُ هوَ خيرٌ لكم إنَّ اللهَ
النور: 29 11أ: 13 واللهُ يَعْلَمُ إِنَّ اللهَ يَعْلَمُ
النور: 30 11أ: 15 إنَّ اللهَ خبيرٌ إنَّ الله يَعْلَمُ
النور: 33 11ب: 5- 6 وَآَتُوهُمْ مِنْ مَالِ اللَّهِ الَّذِي آَتَاكُمْ وَآَتُوهُمْ مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ
النور: 35 11ب: 12 المصباح والمصباج
النور: 35 11ب: 14 وَلَوْ لَمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ
النور: 38 11ب: 22 وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ أوْ يَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ
الفرقان: 19 20أ: 9 فَمَا تَسْتَطِيعُونَ صَرْفًا فَمَا يَسْتَطِيعُونَ لَكَ صَرْفًا
الفرقان: 21 20أ: 13 الذينَ لا يَرْجُوُنَ الذين كَفَرُوا لا يَرْجُوُنَ
الفرقان: 22 20أ: 16 يقولونَ قالوا
الأحزاب: 51 9أ: 3 تَقَرَّ أَعْيُنُهُنَّ تَقَرَّنَّ أَعْيُنُهُنَّ

 

قائمة ببعض الاختلافات نقلاً عن ويكيبيديا

الموضع الآثار المرئية إعادة إنشاء النص القياسي
القرآن 2 (البقرة).191
Stanford folio, recto, l. 4, p. 44
ح/ / ٮٯٮـ(ـلو) کم حَتّی يُقـٰتِلوکُم حَتَّىٰ يُقَـٰتِلُوكُمْ فِيهِ
القرآن 2 (البقرة).191
Stanford folio, recto, l. 5, p. 44
د لک جز ا ا لکڡر ٮں ذَٰلِکَ جَزاءُ الکـٰفِرينَ كـذَٰلِكَ جَزَآءُ ٱلْكَـٰفِرِينَ
القرآن 2 (البقرة).192
Stanford folio, recto, l. 5, p. 44
ا نتـ(ه)ـو إنتَهَو انتَهَوا
القرآن 2 (البقرة).193
Stanford folio, recto, l. 6, p. 44
حتا حَتّا حَتّی
القرآن 2 (البقرة).193
Stanford folio, recto, l. 7, p. 44
و ٮکو ں ا لد ٮں کله ل[ل]ه و يَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّـهِ وَيَكُونَ ٱلدِّينُ لِلَّـهِ
القرآن 2 (البقرة).194
Stanford folio, recto, l. 10, p. 44
و من اعتدی وَ مَنِ اعتَدَی فَــمَنِ ٱعْتَدَى
القرآن 2 (البقرة).194
Stanford folio, recto, l. 11, p. 44
ڡا عٮـ/ / و فاعتدو فَٱعْتَدُوا
القرآن 2 (البقرة).194
Stanford folio, recto, l. 11, p. 44
ما اعتد ی علٮكم ٮه مَا اعتَدَی عَلَيكُم بِه مَا ٱعْتَدَىٰ عَلَيْكُمْ
القرآن 2 (البقرة).196
Stanford folio, recto, l. 17, p. 44
ڡـم// تٮسر مں ا لهد ی فَما تَيَسَّر مِن الهَدی فما استَيسَرَ مِنَ ٱلْهَدْىِ
القرآن 2 (البقرة).196
Stanford folio, recto, l. 17, p. 44
و لا تحلٯو ا وَلَا تَحلِقُوا وَلَا تَحْلِقُوا رُءُوسَكُمْ
القرآن 2 (البقرة).196
Stanford folio, recto, l. 18, p. 44
ڡا ں كا ں ا حد مٮكم فَإن كان أحَدٌ مِنكُم فَمَن كَانَ مِنكُم
القرآن 2 (البقرة).196
Stanford folio, recto, l. 19, p. 45
ڡد ٮه فِديَةٌ فَـفِديَةٌ
القرآن 2 (البقرة).196
Stanford folio, recto, l. 20, p. 45
مں صٮم او نسک مِن صِيٰمٍ أَو نُسُكٍ مِن صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ
القرآن 11 (هود).105
Folio 4, recto, l. 1, p. 51
ا (لا) مں ا {——}؛ إلّا مَن أَذِنَ لَه إِلَّا بِإِذْنِهِ
القرآن 11 (هود).122
Folio 4, verso, l. 4, p. 52
ا / / (مع)[ک]/ / {——–}؛ إِنَّا مَعَكُم مُنتَظِرُونَ إِنَّا مُنتَظِرُونَ
القرآن 8 (الأنفال).2
Folio 4, verso, l. 12, p. 52
ڡـ(ر) ٯـٮ ْفَرِقَت ْوَجِلَت
القرآن 8 (الأنفال).2
Folio 4, verso, l. 13, p. 52
ا ٮـ(ـٮٮـ)ا ءَايَـٰتُنا ءَايَـٰتُهُ
القرآن 9 (التوبة).122
Folio 22, recto, l. 3, p. 62
ما [كـ]ا ں مَا كَانَ وَمَا كَانَ
القرآن 9 (التوبة).122
Folio 22, recto, l. 4, p. 62
مں كل ا مه مِن كُلِّ أُمَّةٍ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ
القرآن 9 (التوبة).124
Folio 22, recto, l. 9, p. 62
و ا د ا ا ٮر لٮ وَإِذَا أُنزِلَتْ وَإِذَا مَا أُنزِلَتْ
القرآن 9 (التوبة).125
Folio 22, recto, l. 12, p. 62
ڡی ٯلو ٮهم ر حس فِى قُلُوبِهِم رِجْسٌ فِى قُلُوبِهِم مَرَضٌ
القرآن 9 (التوبة).125
Folio 22, recto, l. 13, p. 62
ر حر ا ا لی ر حس[ه]ـم رِجزاً إِلَىٰ رِجْسِهِمْ رِجساً إِلَىٰ رِجْسِهِمْ
القرآن 9 (التوبة).125
Folio 22, recto, l. 13, p. 62
و ما ٮو ا و هم ڡـ(ـسٯـ)[ـو] ں وَمَاتُوا۟ وَهُمْ فَـٰسِقُونَ وَمَاتُوا۟ وَهُمْ كَـٰفِرُونَ
القرآن 9 (التوبة).126
Folio 22, recto, l. 13, p. 62
ا [و] / / ٮر و أَوَلَا يَرَوْ أَوَلَا يَرَوْنَ
القرآن 9 (التوبة).126
Folio 22, recto, l. 15, p. 62
و لا ٮـ(ـٮـ)ـد كر و ں وَلَا يَتَذَكَّرُونَ وَلَا هُمْ يَذَّكَّرُونَ
القرآن 9 (التوبة).127
Folio 22, recto, l. 15, p. 62
و ا د ا ا [ٮـ]ـر (ل)ـٮ وَإِذَا أُنزِلَتْ وَإِذَا مَا أُنزِلَتْ
القرآن 9 (التوبة).127
Folio 22, recto, l. 16, p. 62
هل ٮر ٮٮا هَلْ يَرَىٰنَا هَلْ يَرَىٰكُم
القرآن 9 (التوبة).127
Folio 22, recto, l. 17, p. 62
ڡا ٮـ[ـص](ـر) ڡـ(ـو) ا فَـٱنصَرَفُوا ثُمَّ انصَرَفُوا
القرآن 9 (التوبة).127
Folio 22, recto, l. 17, p. 62
ڡصر ڡ ا لـلـه فَــصَرَفَ اللهُ صَرَفَ ٱللَّـهُ
القرآن 9 (التوبة).127
Folio 22, recto, l. 17, p. 62
د لک ٮـ(ا ٮـ)//[ـم] (ٯـ)ـو م لا ٮڡٯهو ں ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَّا يَفْقَهُونَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَّا يَفْقَهُونَ
القرآن 9 (التوبة).128
Folio 22, recto, l. 18, p. 62
و لٯد حا کم وَلَقَدْ جَاءَكُمْ لَقَدْ جَاءَكُمْ
القرآن 9 (التوبة).128
Folio 22, recto, l. 18, p. 62
ر سو ل مٮـ(ک)ـم رَسولٌ مِنْكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِکُمْ
القرآن 9 (التوبة).128
Folio 22, recto, l. 19, p. 63
عر ٮر (ع)ل[ـٮـ](ه) ما عٮٮکم عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنَّتَكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ
القرآن 9 (التوبة).129
Folio 22, recto, l. 20, p. 63
ڡا / / (ٮـ)ـو لو ا [ع](ـٮـ)ـک فَإن تَوَلَّوْا عَنْكَ فَإن تَوَلَّوْا
القرآن 9 (التوبة).129
Folio 22, recto, l. 21, p. 63
ا لد ی لا ا ل[ه] ا لا هو الَّذي لَا إِلَـٰهَ إِلَّا هُوَ لَا إِلَـٰهَ إِلَّا هُوَ
القرآن 19 (مريم).2
Folio 22, recto, l. 24, p. 63
ر ح[ـم]ه رَحْمَةِ رَحْمَتِ
القرآن 19 (مريم).3
Folio 22, recto, l. 25, p. 63
ا د ٮا د ی ر ٮک ر ك[ـر] ٮا إِذْ نَادَىٰ رَبَّــكَ زَكَرِيَّا إِذْ نَادَىٰ رَبَّــهُ
القرآن 19 (مريم).4
Folio 22, recto, l. 25, p. 63
و ٯل ر ٮی وَقٰلَ رَبِّــي قالَ رَبِّ
القرآن 19 (مريم).4
Folio 22, recto, l. 26, p. 63
و ٯل ر ٮی ا سٮعل ا لر ا س سٮٮا وَقٰلَ رَبِّي ٱشْتَعَلَ ٱلرَّأْسُ شَيْباً قَالَ رَبِّ إِنِّي وَهَنَ ٱلْعَظْمُ مِنِّي وَٱشْتَعَلَ ٱلرَّأْسُ شَيْبًا
القرآن 19 (مريم).4
Folio 22, recto, l. 26, p. 63
و لم ا کں ر ٮ ٮـ(ـد) عا ک وَلَمْ أَکُنْ رَبِّ بِدُعَاءِكَ وَلَمْ أَكُن بِدُعَائِكَ رَبِّ
القرآن 19 (مريم).5
Folio 22, recto, l. 27, p. 63
و ح(ڡـ)ـٮ ا لمو ل مں و [ر] ا ی وَ خِفْتُ ٱلْمَوَٰل مِن وَرٰاءِى وَإِنِّى خِفْتُ ٱلْمَوَٰلِىَ مِن وَرٰاءِى
القرآن 19 (مريم).7
Folio 22, verso, l. 2-3, p. 63
؛{—————–} (ٯد) و هٮٮا لک علما ر کٮا ۝ و ٮسر ٮه {—————-}(ه) مں ٯـٮـ(ـل) س//ـمٮـا ؛{يَـٰزَكَرِيَّا إِنَّا قَد} وَهَبْنَا لَكَ غُلٰماً زَكِيَّاً ۝ وَبَشَّرْنٰهُ {بِيَحْيیٰ لَمْ نَجْعَل لَّ}هُ مِن قَبْلُ سَمِيًّا[13] يَـٰزَكَرِيَّا إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلَـٰمٍ ٱسْمُهُ يَحْيَىٰ لَمْ نَجْعَل لَّهُ مِن قَبْلُ سَمِيًّا
القرآن 19 (مريم).8
Folio 22, verso, l. 3-4, p. 63
ا //ى ٮـ(ک)ـو ں لی (ع)ـلم {—————} ل[ک]ـٮر عٮٮا أَنَّىٰ يَكُونُ لِى غُلَـٰمٌ {وَقَدْ بَلَغْتُ مِنَ ٱ} لْكِبَرِ عِتِيًّا أَنَّىٰ يَكُونُ لِى غُلَـٰمٌ وَكَانَتِ ٱمْرَأَتِى عَاقِرًا وَقَدْ بَلَغْتُ مِنَ ٱلْكِبَرِ عِتِيًّا
القرآن 19 (مريم).9
Folio 22, verso, l. 5, p. 63
و لم ٮک سا ی وَلَمْ تَكُ شَاي وَلَمْ تَكُ شَيْئًا
القرآن 19 (مريم).11
Folio 22, verso, l. 7, p. 64
؛{-}ـم حرح ؛{ثُـ}ـمَّ خَرَجَ فَــخَرَجَ
القرآن 19 (مريم).11
Folio 22, verso, l. 7, p. 64
ا (و) ح(ى) ا ل(ـٮـ)هم أَوْحَىٰ إِلَيْهِمْ فَــأَوْحَىٰ إِلَيْهِمْ
القرآن 19 (مريم).12
Folio 22, verso, l. 8, p. 64
و علمٮه ا ل(ـح)کم وَعَلَّمْنٰهُ الْحُكْمَ وَآتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيًّا
القرآن 19 (مريم).13
Folio 22, verso, l. 9, p. 64
حننا حَنٰناً وَحَنَاناً
القرآن 19 (مريم).14
Folio 22, verso, l. 10, p. 64
و لم ٮک وَلَمْ يَكُ وَلَمْ يَكُنْ
القرآن 19 (مريم).15
Folio 22, verso, l. 10, p. 64
و علٮه ا لسلم وَعَلَيْهِ السَّلٰمُ وَسَلَـٰمٌ عَلَيْهِ
القرآن 19 (مريم).19
Folio 22, verso, l. 15, p. 64
لنهب لِنَهَبَ لِأَهَبَ
القرآن 19 (مريم).21
Folio 22, verso, l. 17, p. 64
و هو عل//(ه) ه(ـٮـ)ـں وَهُوَ عَلَيْهِ هَيِّنٌ ۝ هُوَ عَلَىَّ هَيِّنٌ
القرآن 19 (مريم).21
Folio 22, verso, l. 18, p. 64
و [ا] مر ا مٯصٮا وَأَمْرًا مَّقْضِيًّا وَكَانَ أَمْرًا مَّقْضِيًّا
القرآن 19 (مريم).22
Folio 22, verso, l. 18, p. 64
ڡحملٮ فَحَمَلَتْ فَحَمَلَتْــهُ
القرآن 19 (مريم).23
Folio 22, verso, l. 19, p. 64
ڡـلم// ا حا ها ا لمحص فَــلَمَّا أَجَاءَهَا ٱلْمَخٰضُ فَأَجَاءَهَا ٱلْمَخَاضُ
القرآن 19 (مريم).23
Folio 22, verso, l. 20, p. 65
ٯٮل هد ا ا ل(ـٮـ)[ـو] م قَبْلَ هَـٰذَا الْيَوْمِ قَبْلَ هَـٰذَا
القرآن 19 (مريم).24
Folio 22, verso, l. 20-21, p. 65
ڡٮـ[ـد] ٮها مں ٮـحٮـه/———-/ ا لا ٮحر ٮی فَنٰدٮٰهَا مِن تَحْتِهَـ/ـا مَلَكٌ/ أَلَّا تَحْزَنِى [14] فَنَادَىٰهَا مِن تَحْتِهَا أَلَّا تَحْزَنِى
القرآن 19 (مريم).26
Folio 22, verso, l. 23, p. 65
و ٯـ// [ی] ع(ـٮٮـ)ا ۝ وَقَرِّى عَيْنًا ۝ وَقَرِّى عَيْنًا
القرآن 19 (مريم).26
Folio 22, verso, l. 24, p. 65
ص[ـو] (ما) [و صم]ـٮا صَوْماً وَصُمْتاً صَوْماً
القرآن 19 (مريم).26
Folio 22, verso, l. 24, p. 65
لں ا کلم لَنْ أُکَلِّمَ فَــلَنْ أُكَلِّمَ
القرآن 19 (مريم).27
Folio 22, verso, l. 25, p. 65
؛//ا [ٮـ](ـت ٯو) [مه] ا فَأَتَتْ قَوْمَهَا فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا
القرآن 19 (مريم).27
Folio 22, verso, l. 25, p. 65
لٯد ا تٮت لَقَدْ أَتَيْتِ لَقَدْ جِئْتِ
القرآن 19 (مريم).28
Folio 22, verso, l. 26, p. 65
ما کا (ں) ا ٮو [ک] (ا ٮا) //[و] ا مَا كَانَ أَبُوكِ أَباً سُوءاً مَا كَانَ أَبُوكِ ٱمْرَأَ سَوْءٍ
القرآن 12 (يوسف).19
Folio 31, recto, l. 4-5, p. 71
ْو {——} (علٮـ)// ٮـع[ص] (ا) ل[س]/ /؛ و {جَاءَت} عَلَيْهِ بَعْضُ السَّيَّارَةِ وَجَاءَتْ سَيَّارَةٌ
القرآن 12 (يوسف).19
Folio 31, recto, l. 6, p. 71
و ٯل وَقٰلَ قَالَ
القرآن 12 (يوسف).19
Folio 31, recto, l. 7, p. 71
و (ا) ل[له] عل//ـم ٮـم(ا) ٮڡعلو{}ں وَٱللَّـهُ عَلِيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ وَٱللَّـهُ عَلِيمٌ بِمَا يَعْمَلُونَ
القرآن 12 (يوسف).28
Folio 31, verso, l. 4, p. 72
ٯل ا //[ه] (ك)[ـٮد] كں قٰلَ إِنَّهُ كَيْدَكُنَّ قَالَ إِنَّهُ مِن كَيْدِكُنَّ
القرآن 12 (يوسف).30
Folio 31, verso, l. 5, p. 72
ٮسو (ه) مں ا (هل) ا لمد [ٮـ]ـٮه نِسْوَةٌ مِن أَهْلِ ٱلْمَدِينَةِ نِسْوَةٌ فِي ٱلْمَدِينَةِ
القرآن 12 (يوسف).30
Folio 31, verso, l. 5-6, p. 72
؛{—————}/ / ٯـ(ـد س)ع(ڡـ)[ها] (ح)[ـٮ] ڡٮـ//(ه)ا ؛{ٱمْرَأَتُ ٱلْعَزِيزِ} قَدْ شَغَفَهَا حُبُّ فَتَٮٰهَا[15] ٱمْرَأَتُ ٱلْعَزِيزِ تُرَٰوِدُ فَتَٮٰهَا عَن نَّفْسِهِ قَدْ شَغَفَهَا حُبًّا
القرآن 12 (يوسف).31
Folio 31, verso, l. 7, p. 72
ڡلما سم[ع]/ / مکر[ه]ـں فَلَمَّا سَمِعَتْ مَكْرَهُنَّ فَلَمَّا سَمِعَتْ بِــمَكْرِهِنَّ
القرآن 12 (يوسف).31
Folio 31, verso, l. 8, p. 72
و{ } ح(ع)ل/ / ل(ه)/ / (مٮـک)//؛ وَجَعَلَتْ لَهُنَّ مُتَّكَـًٔا وَأَعْتَدَتْ لَهُنَّ مُتَّكَـًٔا
القرآن 37 (الصافات).15
Folio 28, recto, l. 1, p. 102
و ٯلو ا هد ا {——}//ٮٮں وَقٰلوا هذا سِحرٌ مُبينٌ وَقالوا إن هـٰذا إِلّا سِحرٌ مُبينٌ
القرآن 37 (الصافات).19
Folio 28, recto, l. 4, p. 102
/ /ڡا د ا ه[ـم] مح(ـص)ـر فَإذا هُم مُحضَرون فَإِذا هُم يَنظُرونَ
القرآن 37 (الصافات).22
Folio 28, recto, l. 6, p. 102
ا ٮـ(عٮـ)و ا إبعَثوا احشُرُوا
القرآن 37 (الصافات).22
Folio 28, recto, l. 6, p. 102
طـ//[ـم]ـو ا { } الَّذينَ ظَلَموا الَّذينَ ظَلَموا وَأَزوٰجَهُم
القرآن 37 (الصافات).23
Folio 28, recto, l. 8, p. 102
صر ٮط ا (لح)حٮم صِر ٮطِ الجَحيم صِرٰطِ الجَحيمِ
القرآن 37 (الصافات).25
Folio 28, recto, l. 9, p. 103
/ / لا ٮٮٮصرو لا تَنٮٰصَرون or لا تَتَنٰصَرون لا تَناصَرون
القرآن 37 (الصافات).27
Folio 28, recto, l. 10, p. 103
ڡـ(ا ٯـ)ـٮل فَـأ قبَلَ وَأَقبَلَ
القرآن 37 (الصافات).48
Folio 28, verso, l. 3, p. 103
ع(ـٮـ)[ـد] هم عِندَهُم وَعِندَهُم
القرآن 37 (الصافات).50
Folio 28, verso, l. 4, p. 103
علا عَلا عَلی
القرآن 37 (الصافات).54
Folio 28, verso, l. 7, p. 103
ٯهل فَــهَل هَل
القرآن 37 (الصافات).56
Folio 28, verso, l. 8, p. 103
ل(ـٮـع)ـو ٮں لَتُغوِينِ ِلَتُرْدِين
القرآن 37 (الصافات).58
Folio 28, verso, l. 9, p. 103
و ما ٮحں وَما نَحنُ أَفَما نَحْنُ

 

جمع وإعداد  Mohamed Abusharaf – لصالح موقع Axistalking.com

 

المصادر:

الوسوم

Mohamed Abusharaf

Freelance Writer and Web Developer

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق